منتدى التربية الاسلامية
عزيزي الزائر ، عزيزتي الزائرة ، المنتدى يتشرف بانضمامكم إليه

منتدى التربية الاسلامية

دروس الاعدادي والثانوي ، القرآن الكريم...
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  بحـثبحـث  
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
مواقع تربوية
موقع تعليمي
منتديات الاستاذ
منتدى دفاتر
موقع وزارة التربية الوطنية
موقع مدارس المغرب
موقع تبادل
موقع مؤسسة محمد السادس
قسم الموارد البشرية
مذكرات وزارية
منظمات الإحتياط الإجتماعي
اوقات الصلاة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
FAIZ
 
maria salam
 
marmarissa
 
ماجدة الحافصي
 
yassine
 
inasse sinisa
 
hamza86
 
بلابل السلام
 
salma salama
 
سمير فواز
 

le matin
*********
l'opinion
*********
la map
*********
المنتخب
*********
aujourd hui le maroc
*********
al3alam
*********
telquel
*********
التجديد
*********
الأحداث المغربية
*********
morocco sport
*********
la gazitte
*********
المساء
*********
sayitadi al arabia
*********
جريدة الصباح
*********
Economiste
*********
liberation
*********
الصحراء المغربية
*********
al Bayane
*********
جريدة بيان اليوم
*********
جريدة النخبة
*********
Morocco Daily
*********
جريدة الإتحاد الإشتراكي
*********
جريدة التجديد
*********
جريدة النهار المغربية
*********
جريدة الحكة الشعبية
*********
جريدة الرياضة


شاطر | 
 

 حديث الوصايا الخمس :

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
FAIZ
Administrateur
Administrateur
avatar

عدد المساهمات : 443
نقاط : 913
تاريخ التسجيل : 18/12/2009

مُساهمةموضوع: حديث الوصايا الخمس :   الإثنين 26 ديسمبر - 15:29


حديث الوصايا الخمس

1 - نص الحديث:
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" من يأخذ عني هؤلاء الكلمات فيعمل بهن أو يعلم من يعمل بهن؟ فقال أبو هريرة قلت أنا يا رسول الله. فأخذ بيدي فعد خمسا وقال: اتق المحارم تكن أعبد الناس، وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس، وأحسن إلى جارك تكن مؤمنا، وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما، ولا تكثر الضحك، فإن كثرة الضحك تميت القلب".
الترمذي- أبواب الزهد.باب من اتقى المحارم فهو أعبد الناس).)

2 - من هو الترمذي؟
هو الإمام أبو عيسى محمد بن عيسى بن سَورة الترمذي المولود سنة 209هـ والمتوفى سنة 279هـ كان الترمذي من خواص تلامذة البخاري، شهد له العلماء بالعلم والحفظ والمعرفة ، وبالديانة والورع ، حتى إنه لغلبة الخشية عليه كف بصره آخر عمره ، من كثرة بكائه من خشية الله تعالى.
قال الحافظ أبو سعيد الإدريسي عن الترمذي : أحد الأئمة الذين يقتدى بهم في علم الحديث ، صنف الجامع والتواريخ والعلل تصنيف رجل عالم متقن ، كان يضرب به المثل في الحفظ.

3 - مفهوم الوصية:
مجموعة من النصائح والأحكام تقدم من طرف حكيم ذو خبرة وتجارب.
4 - المستفاد من الحديث:
وصى الرسول صلى الله عليه وسلم بخمس وصايا شملت العقيدة والعبادة والمعاملة والأخلاق لما لها من نفع بالغ الأهمية بالنسبة للإنسان في دنياه وآخرته ، فهي توثق الصلة بينه وبين عامة الناس، وتجعله يحتل منزلة عالية في الدنيا والآخرة، وذلك ب: 1- الابتعاد عن كل ما حرمه الشرع ونهى عنه. 2- وبالرضا بكل ما قسمه الله له من الأرزاق. 3- وبالإحسان إلى جاره، حيث حُرِم المسيء إليه من الدخول إلى الجنة، ولكثرة ما وصى به جبريل الرسول صلى الله عليه وسلم ظن أن الله سيورثه. 4- محبة المنفعة للناس كما يحبها لنفسه. 5- عدم الإكثار من الضحك لأنه يجعله يغفل عن ذكر الله، وعن التفكر ويقظة الضمير، ويضعف في موضع الجد.
فالمسلم يجب أن يكون تقيا قويا متضامنا يحرص على نصح الآخر، تهمه منفعة أخيه المسلم ومصلحته كما تهمه منفعة ومصلحة نفسه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://faiz1.ahlamontada.net
FAIZ
Administrateur
Administrateur
avatar

عدد المساهمات : 443
نقاط : 913
تاريخ التسجيل : 18/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: حديث الوصايا الخمس :   الإثنين 26 ديسمبر - 15:43

السلسلة الصحيحة

930 - " من يأخذ عني هؤلاء الكلمات فيعمل بهن أو يعلم من يعمل بهن ؟ فقال أبو هريرة
فقلت : أنا يا رسول الله ، فأخذ بيدي فعد خمسا فقال : اتق المحارم تكن أعبد
الناس و ارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس و أحسن إلى جارك تكن مؤمنا و أحب
للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما و لا تكثر الضحك ، فإن كثرة الضحك تميت القلب " .

قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 2 / 637 :
أخرجه الترمذي ( 2 / 50 ) و أحمد ( 2 / 310 ) و الخرائطي في " مكارم الأخلاق "
( ص 42 ) من طريق جعفر بن سليمان عن أبي طارق عن الحسن عن أبي هريرة مرفوعا
. و قال الترمذي : " حديث غريب ، و الحسن لم يسمع من أبي هريرة شيئا " .
قلت : و الصواب أنه سمع منه في الجملة كما بينه الحافظ في " تهذيب التهذيب "
غير أنه أعني الحسن مدلس ، فلا يحتج بما رواه عنه معنعنا كما في هذا الحديث .
ثم إن فيه علة أخرى و هي جهالة أبي طارق هذا ، قال الذهبي : " لا يعرف " .
لكن للحديث طريقا أخرى عن أبي هريرة ، قال المنذري ( 3 / 237 ) : " رواه البزار
و البيهقي في كتاب " الزهد " عن مكحول عن واثلة . عنه و قد سمع مكحول من واثلة
، قاله الترمذي و غيره لكن بقية إسناده فيهم ضعف " .
قلت : و من هذا الوجه أخرجه الخرائطي بإسناد آخر عن مكحول بلفظ : ( كن ورعا تكن
أعبد الناس و كن قنعا تكن أشكر الناس و أحب للناس ما تحب لنفسك تكن مؤمنا
و أحسن مجاورة من جاورك تكن مسلما ) . أخرجه الخرائطي ( ص 39 ) قال : حدثنا نصر
بن داود الصاغاني : حدثنا أبو الربيع الزهراني : حدثنا إسماعيل بن زكريا عن أبي
رجاء عن برد بن سنان عن مكحول عن واثلة بن الأسقع عن أبي هريرة .
قلت : و هذا إسناد صحيح رجاله كلهم ثقات معروفون . و أبو رجاء اسمه محرز بن عبد
الله الجزري قال أبو داود : ثقة . و كذا وثقه أبو حاتم و ذكره ابن حبان في
" الثقات " و قال : " كان يدلس عن مكحول يعتبر بحديثه ما بين فيه السماع عن
مكحول و غيره .
قلت : و هذا الحديث إنما رواه عن مكحول بواسطة برد بن سنان فزالت بذلك مظنة
تدليسه عنه لكن الذهبي قال في " الكنى " من " الميزان " ما نصه : " أبو رجاء
الجزري عن فرات بن السائب ، و عنه عبدة بن سليمان و إسماعيل بن زكريا يقال اسمه
محرز ، قال ابن حبان روى عن فرات و أهل الجزيرة المناكير الكثيرة التي لا يتابع
عليها لا يجوز الاحتجاج بخبره إذا انفرد ، فمن ذلك عن فرات عن ميمون عن ابن عمر
مرفوعا : ما صبر أهل البيت على ضر ثلاثا إلا أتاهم الله برزق " . فيظهر أن ابن
حبان تناقض في هذا الرجل فمرة أورده في " الثقات " و أخرى في كتابه " الضعفاء "
. و لعل منشأ تلك المناكير من الذين دلسهم و ليست منه نفسه ، فإنه ثقة كما سبق
، و الله أعلم . و الحديث أخرجه أبو نعيم في " الحلية " ( 10 / 365 ) و " أخبار
أصبهان " ( 2 / 302 ) و البيهقي في " الزهد " ( ق 99 / 2 ) من طريق أخرى عن أبي
رجاء به و زاد : " و أقل الضحك ، فإن كثرة الضحك تميت القلب " .
و لهذه الزيادة طريق ثالثة عن أبي هريرة مضى برقم ( 506 ) . و لها شاهد يرويه
إبراهيم بن هشام بن يحيى بن يحيى الغساني حدثني أبي عن جدي عن أبي إدريس
الخولاني عن أبي ذر قال : " دخلت المسجد ، و إذا رسول الله صلى الله عليه وسلم
جالس وحده ، فجلست إليه فقال : يا أبا ذر ! إن للمسجد تحية و إن تحيته ركعتان
.... " . و هو حديث طويل جدا ، فيه أسئلة كثيرة من أبي ذر مع جواب النبي صلى
الله عليه وسلم عليها . أخرجه ابن حبان ( 94 ) و أبو نعيم في " الحلية " ( 1 /
166 - 168 ) . لكن إسناده واه جدا إبراهيم هذا متروك .
و لبعض الحديث شاهد آخر بلفظ : " يا أبا الدرداء أحسن جوار من جاورك تكن مؤمنا
و أحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما و ارض بما قسم الله تكن من أغنى الناس " .
أخرجه الخرائطي ( ص 41 ) عن عبد المنعم بن بشير حدثنا أبو مودود عبد العزيز بن
أبي سليمان الهذلي عن محمد بن كعب القرظي عن أبي الدرداء مرفوعا به .
و هذا إسناد ضعيف من أجل عبد المنعم بل اتهمه ابن معين ، و سائر رجاله ثقات .
و بالجملة فالحديث بهذه الطرق حسن على أقل الأحوال و لعله لذلك قال الدارقطني
على ما في " تخريج الإحياء " ( 2 / 160 ) : " و الحديث ثابت " . و الله أعلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://faiz1.ahlamontada.net
FAIZ
Administrateur
Administrateur
avatar

عدد المساهمات : 443
نقاط : 913
تاريخ التسجيل : 18/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: حديث الوصايا الخمس :   الإثنين 26 ديسمبر - 15:44

دعامات من الحديث النبوي الشريف :
الدورة الأولى
الدرس الأول : المؤمن القوي.
الدرس الثاني: الوصايا الخمس.

دعامة من الحديث النبوي الشريف
الدرس : 2 الوصايا الخمس
نص الحديث: -1
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" من يأخذ عني هؤلاء الكلمات فيعمل بهن أو يعلم من يعمل بهن؟ فقال أبو هريرة قلت أنا يا رسول الله. فأخذ بيدي فعد خمسا وقال: اتق المحارم تكن أعبد الناس، وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس، وأحسن إلى جارك تكن مؤمنا، وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما، ولا تكثر الضحك، فإن كثرة الضحك تميت القلب".
الترمذي- أبواب الزهد.باب من اتقى المحارم فهو أعبد الناس).)
2- الشروح:

شروحها الألفاظ والعبارات
معنى الكلمات: الوصايا، فالرسول صلى الله عليه وسلم يسأل من يأخذ من القوم وصاياه ويطبقها في دنياه. من يأخذ عني هؤلاء الكلمات فيعمل بهن
أي أفضل الناس عبادة هو الشخص الذي يبتعد عن المحرمات والنواهي، ويحذر من الوقوع فيها. اتق المحارم تكن أعبد الناس
كل ما حرم الله. المحارم
اقنع بنصيبك من الدنيا والمقصود بالغنى هنا غنى النفس وعدم الإلحاح في الطلب. وارض بما قسمه الله لك تكن أغنى الناس
أي عليك أن تعامل جارك معاملة حسنة. أحسن إلى جارك تكن مؤمنا
أي أحب الخير للناس كما تحبه لنفسك. وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما
أي أن لا يجعل الضحك خلقك في كل أوقاتك فتنشغل عن واجباتك الدينية والدنيوية،لأن هذا الخلق يذهب إحساس قلبك ونورك. ولا تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب
- التعرف على الأعلام:3
من هو الترمذي؟
هو الإمام أبو عيسى محمد بن عيسى بن سَورة الترمذي المولود سنة 209هـ والمتوفى سنة 279هـ كان الترمذي من خواص تلامذة البخاري، شهد له العلماء بالعلم والحفظ والمعرفة ، وبالديانة والورع ، حتى إنه لغلبة الخشية عليه كف بصره آخر عمره ، من كثرة بكائه من خشية الله تعالى.
قال الحافظ أبو سعيد الإدريسي عن الترمذي : أحد الأئمة الذين يقتدى بهم في علم الحديث ، صنف الجامع والتواريخ والعلل تصنيف رجل عالم متقن ، كان يضرب به المثل في الحفظ.

مفهوم الوصية:
مجموعة من النصائح والأحكام تقدم من طرف حكيم ذو خبرة وتجارب.
المستفاد من الحديث:
وصى الرسول صلى الله عليه وسلم بخمس وصايا شملت العقيدة والعبادة والمعاملة والأخلاق لما لها من نفع بالغ الأهمية بالنسبة للإنسان في دنياه وآخرته ، فهي توثق الصلة بينه وبين عامة الناس، وتجعله يحتل منزلة عالية في الدنيا والآخرة، وذلك ب: 1- الابتعاد عن كل ما حرمه الشرع ونهى عنه. 2- وبالرضا بكل ما قسمه الله له من الأرزاق. 3- وبالإحسان إلى جاره، حيث حُرِم المسيء إليه من الدخول إلى الجنة، ولكثرة ما وصى به جبريل الرسول صلى الله عليه وسلم ظن أن الله سيورثه. 4- محبة المنفعة للناس كما يحبها لنفسه. 5- عدم الإكثار من الضحك لأنه يجعله يغفل عن ذكر الله، وعن التفكر ويقظة الضمير، ويضعف في موضع الجد.
فالمسلم يجب أن يكون تقيا قويا متضامنا يحرص على نصح الآخر، تهمه منفعة أخيه المسلم ومصلحته كما تهمه منفعة ومصلحة نفسه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://faiz1.ahlamontada.net
FAIZ
Administrateur
Administrateur
avatar

عدد المساهمات : 443
نقاط : 913
تاريخ التسجيل : 18/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: حديث الوصايا الخمس :   الإثنين 26 ديسمبر - 15:45


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الوصية الاولى -اتق المحارم تكن أعبد الناس-

ان انتهاك محارم الله سبب كل بلاء فما نزل بلاء الا بذنب ،
وقال الله تعالى -وما اصابكم من مصيبة فبما كسبت ايديكم ويعفوعن كثير-
ان كثيرا من الناس في غفلة وعدم تدبر لكتاب الله تعالى ، فليعلم كل مسلم ومسلمة ان ما نراه اليوم من فساد في الاخلاق او عقوق للوالدين او اي معصية من هذا القبيل كل هذا راجع الى بعد الناس عن ربهم ، ولذلك ظهر الفساد وانتشر قال تعالى -ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت ايدي الناس ليذيقهم بعض الذى عملوا لعلمهم يرجعون-.
فعلى كل مسلم ان يتقي الله ربه او ينطبق عليه حديث ـ رسول الله صلى الله عليه وسلم - اتق المحارم تكن اعبد الناس
الوصية الثانية -ارض بما قسم الله لك تكن اغنى الناس-
معنى ذلك انه على المسلم ان يعمل بيده ويتوكل على الله بقلبه ويعتقد اعتقاد جازما انه ما نزلت قطرة من السماء وما نبتت زهرة من الارض الا باذن الله . وانه لن تموت نفس حتى تستوفى اجلها ورزقها ، واعلم ان ما عند الله لا ينال بمعصيته ، وان هناك صنفا من الناس لايصلحه الا الفقر فإن اغناه الله فسد حاله ومن الناس ومن لا يصلحه الا الغنى فان افقره الله فسد حاله ، قال تعالى -نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات- وقال تعالى -ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الارض ولكن ينزل بقدر ما يشاء انه بعباده خبير بصير-
فالسعيد من رضي بما قسم الله له وصبر لمواقع القضاء خيره وشره .
الوصية الثالثة -احسن جارك تكن مؤمنا -


وحق الجار معروف 0 وقد وصى القرآن الكريم كثيرا بحقوق الجار ، واعلم ان ايذاء الجار من اسباب دخول النار فعن ابى هريرة رضى الله عنه قال -قال رجل يا رسول الله ان فلانة تكثر من صلاتها وصدقتها وصيامها غير انها تؤذي جيرانها بلسانها قال0 هى في النار قال يا رسول الله فإن فلانه 0 تتصدق ولا تؤذي جيرانها قال هى في الجنة


و حقوق الجار ان يبدأه بالسلام ولا يطيل معه الكلام ويعوده في المرض ويعزيه في المصيبه ويقوم عنه في العزاء ويهنئه في الفرح ويصفح عن ذلاته ولا يتطلع الى عوراته ولا يتبعه النظر فيما يحمله الى داره
الوصية الرابعة-واحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما-
فالاسلام يحث المسلمين ان يتعانوا فيما بينهم ويتحابوا ويترابطوا ثم ينشروا الحب فيما بينهم عند ذلك ينطبق علينا فعلا اننا مسلمون 0 قال رسول صلى الله عليه وسلم
-لا يؤمن احد كم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه- ، فمن حق اخيك عليك ان تكره مضرته وتبادر الى دفعها ، فان مسه ما يتأذى به شاركته الأ لم . ومن حق الاخوة ان يشعر المسلم بان اخوانه ظهير له في السراء والضراء ، ويجب علينا التناصر فيما بيننا على الحق والبعد عن الظلم بكل اشكاله وقد هان المسلمون افرادا ، وهانوا امما يوم وهت اواصر الاخوة الايمانية بينهم ،
الوصية الخامسة -لا تكثر الضحك فان كثرة الضحك تميت القلب-
هناك فرق كبير بين طلاقة الوجه وعبوسه ، وهناك فرق كبير بين الضحك وبين الإكثار منه ، فالضحك لذاته ليس مذموما ، ـ فلقد كان اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ يضحكون وكان الايمان في قلوبهم اثبت من الجبال الرواسي .
وعن عبد الله بن الحارث رضى الله عنه قال -ما رأيت احدا اكثر تبسما من رسول الله صلى الله عليه وسلم
وقد حذرـ رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ من الضحك المذموم بأعراض الناس او يسخر منهم ـ قال رسول الله صلى عليه وسلم ـ ويل لمن يحدثك فيكذب ليضحك به القوم ويل له ويل له-
يجب على كل مسلم بان يعمل بهذه الوصايا لأنها جامعة لكل صفات الخير ومانعة من كل شر ،
فعلى كل مسلم ومسلمة ان يتقى المحارم ليكون اعبد الناس
ويرضى بما قسم الله له ليكون اغنى الناس
والاحسان الى الجار ونحب للمسلمين ما نحبه لانفسنا ونبتعد عن الاكثار من الضحك وندعو الله ان يجعلنا ممن يقولون فيعملون ويعملون فيخلصون ويخلصون فيقبلون اللهم آمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://faiz1.ahlamontada.net
FAIZ
Administrateur
Administrateur
avatar

عدد المساهمات : 443
نقاط : 913
تاريخ التسجيل : 18/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: حديث الوصايا الخمس :   الإثنين 26 ديسمبر - 15:49

....... مَن يأخذ عنّي هؤلاء الكلمات .......




الحمد لله ( الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً ) [الفتح:28] .

وأشهد أنَّ لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، القائل سبحانه وتعالى : ( لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ) [التوبة:128] .

وأشهد أنَّ محمَّداً عبده ورسوله القائل صلى الله عليه وسلم : (مثلي كمثل رجل استوقد نارا فلما أضاءت ما حولها جعل الفراش و هذه الدواب التي يقعن في النار يقعن فيها و جعل يحجزهن و يغلبنه فيقتحمن فيها فذلك مثلي و مثلكم أنا آخذ بحجزكم عن النار: هلم عن النار هلم عن النار فتغلبوني فتقتحمون فيها ) [ متفق عليه ] . صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) [الحديد:28] .

أمَّا بعد : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من يأخذ عني هؤلاء الكلمات فيعمل بهنّ أو يعلّم من يعمل بهن ؟ فقال أبو هريرة : فقلت أنا يا رسول الله ، فأخذ بيدي فعدّ خمساً ، وقال : اتَّقِ المحارم تكن أعبد الناس ، وارضَ بما قسم الله لك تكن أغنى الناس ، وأحسن إلى جارك تكن مؤمناً ، وأحبّ للناس ما تحب لنفسك تكن مسلماً ، ولا تُكثر الضّحك فإن كثرة الضحك تميت القلب ) [ رواه الترمذي ] .

حديث نبوي اشتمل على خمس خصال من خصال الخير :

أولها : اتق المحارم تكن أعبد الناس :

أي احذر الوقوع فيما حرّم الله عليك ، فما هي إلا أوامر تطبّق ، ونواهي تجتنب .

عن أبي هريرة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( ما نهيتكم عنه فاجتنبوه ، وما أمرتكم به فافعلوا منه ما استطعتم ، فإنما أهلك الذين من قبلكم كثرة مسائلهم واختلافهم على أنبيائهم ) [ رواه مسلم] .

والعبادة هي : اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة .

فمن اجتنب النواهي ، واتقى المحرّمات وصل إلى مرتبة العبودية ، وهي أسمى المراتب .

ثانيها : ارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس :

رزق الإنسان مقدّر : عن عبد الله رضي الله عنه قال حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق : ( إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوماً ، ثم يكون في ذلك علقة مثل ذلك ، ثم يكون في ذلك مضغة مثل ذلك ، ثم يرسل الملك ، فينفخ فيه الروح ، ويؤمر بأربع كلمات : بكتب رزقه ، وأجله ، وعمله ، وشقي أو سعيد ، فوالذي لا إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها ، وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها ) [ رواه مسلم ] .

ولن يموت إنسان إلا بعد أخذ رزقه ، عن أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( نفث روح القدس في روعي أن نفساً لن تخرج من الدنيا حتى تستكمل أجلها ، وتستوعب رزقها ، فأجملوا في الطلب ، ولا يحملنكم ستبطاء الرزق أن تطلبوه بمعصية الله ، فإن الله لا يُنال ما عنده إلا بطاعته ) [ رواه الطبراني ] .

ولو أن ابن آدم هرب من رزقه كما يهرب من الموت لأدركه رزقه كما يدركه الموت ، عن ابي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لو فر أحدكم من رزقه لأدركه كما يدركه الموت ) [ رواه الطبراني في الأوسط ] .

و لكن القناعة والرضى هي الغنى ، عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ليس الغنى عن كثرة العرض ، ولكن الغنى غنى النفس ) [ متفق عليه ] . و لكن الإنسان جشع يحبّ المزيد ، عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى وادياً ثالثاً ، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ، ويتوب الله على من تاب ) [ رواه مسلم].

ثالثها : أحسن إلى جارك تكن مؤمناً :

جاء الحثّ على الإحسان إلى الجيران ، عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما زال يوصيني جبريل بالجار حتى ظننت أنه سيورثه ) [ متفق عليه ] .

وبيّن النبي صلى الله عليه وسلم أن الإحسان إلى الجار ، وعدم إيذائه أو الإساءة إليه من خصال الإيمان ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذِ جاره ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ) [ رواه البخاري ] .

وجاء النهي عن الإساءة إلى الجيران ، عن أبي شريح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( والله لا يؤمن ، والله لا يؤمن ، والله لا يؤمن ، قيل : ومن يا رسول الله ؟ قال : الذي لا يأمن جاره بوائقه ) [ متفق عليه ] .

رابعها : وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلماً :

المسلمون جسد واحد ، والمسلم يشعر بإخوانه ، و يريد لهم من الخير ما يريده لنفسه ، ويكره لهم من الشر ما يكرهه لنفسه ، فكان هذا من علامات الإسلام ، عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) [ متفق عليه ].

ولا يقف الأمر عند هذا الحدّ ، بل يتعدّاه إلى الإيثار ، وهو تفضيل المسلم وتقديمه على النفس ، وبهذا أثنى الله على الأنصار فقال : ( وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) [الحشر:9] .

خامسها : ولا تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب :

الضحك انبساط الوجه حتى تظهر الأسنان ، فإن كان بصوت يسمع من بعده فهو القهقهة ، التبسم مبدأ الضحك .

لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يبتسم ، عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : ( ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضاحكاً حتى أرى منه لهواته ، إنما كان يتبسم ) [ متفق عليه ] . هي اللحمة المتعلقة في أعلى الحنك .

ويحث على التبسم ، عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( تبسمك في وجه أخيك لك صدقة .. ) [ رواه الترمذي ] .

وأما الضحك فله أسبابه وهي : التعجب أو الإعجاب أو الملاطفة .

عن عبد الله رضي الله عنه قال : جاء حبر من الأحبار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا محمد إنا نجد أن الله يجعل السماوات على إصبع ، والأرضين على إصبع ، والشجر على إصبع ، والماء والثرى على إصبع ، وسائر الخلائق على إصبع ، فيقول : أنا الملك . فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه ، تصديقاً لقول الحبر ، ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) [الزمر:67] [ متفق عليه ] .

إن كثرة الضحك تميت القلب ، ومعنى تميت القلب : تصيره مغموراً في الظلمات بمنزلة الميت الذي لا ينتفع . لذلك يوازن الإنسان المسلم بين الأمور ، عن حنظلة الأسيدي قال وكان من كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لقيني أبو بكر فقال : كيف أنت يا حنظلة ؟ قال : قلت نافق حنظلة . قال : سبحان الله ما تقول؟! قال : قلت نكون عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكّرنا بالنار والجنة ، حتى كأنا رأي عين ، فإذا خرجنا من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات ، فنسينا كثيراً ، قال أبو بكر : فوالله إنا لنلقى مثل هذا ، فانطلقت أنا وأبو بكر حتى دخلنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت : نافق حنظلة يا رسول الله . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وما ذاك ؟ قلت : يا رسول الله نكون عندك تذكرنا بالنار والجنة حتى كأنا رأي عين ، فإذا خرجنا من عندك عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات نسينا كثيراً ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( والذي نفسي بيده ، إن لو تدومون على ما تكونون عندي وفي الذكر ، لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي طرقكم ، ولكن يا حنظلة ساعة وساعة ثلاث مرات ) [ رواه مسلم ] .

فحريّ بالمسلم أن يأخذ بهذه الكلمات ، وأن يعمل بهنّ حتى ينال الخير ، جعلنا الله وإياكم ممن يستمعون القول فيتّبعون أحسنه ، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه ، إنه هو الغفور الرحيم .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://faiz1.ahlamontada.net
marmarissa

avatar

عدد المساهمات : 188
نقاط : 197
تاريخ التسجيل : 07/04/2010
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: حديث الوصايا الخمس :   الأربعاء 28 ديسمبر - 14:51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FAIZ
Administrateur
Administrateur
avatar

عدد المساهمات : 443
نقاط : 913
تاريخ التسجيل : 18/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: حديث الوصايا الخمس :   الأربعاء 28 ديسمبر - 15:34

شكرا لك مارماريسا ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://faiz1.ahlamontada.net
 
حديث الوصايا الخمس :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التربية الاسلامية :: منتديات الثانوي الإعدادي :: السنة الثالثة من التعليم الثانوي الاعدادي :: السنة الثالثة من التعليم الثانوي الاعدادي-
انتقل الى: